الرياضات الاخرى - منتخب اسبانيا في المونديال الروسي , معجزة 2010 ,ام كبوة 2014؟

منتخب اسبانيا في المونديال الروسي , معجزة 2010 ,ام كبوة 2014؟

منتخب اسبانيا في المونديال الروسي , معجزة 2010 ,ام كبوة 2014؟

2018-06-10 00:18:54

هذه السلسلة سنتعرف على طريقة لعب منتخب إسبانيا، ومفاتيح لعبه، وحظوظه في المونديال.

طريقة اللعب :

لا زال منتخب اسبانيا يعتمد على فلسفة الاستحواذ  والضغط العالي التي أعادها أراجونيس إلى لاروخا مجدداً ، لوبتيجي المدرب الحالي للمنتخب الاسباني يملك أسماءاً تعطيه تنوعاً ومرونة كبيرة في تطبيق الأفكار و تغييرها أكثر من مرة خلال دقائق المباراة .

وكالعادة تعتبر ٤-٣-٣ هي أساس و قوام تشكيل لاروخا ، لكن لوبتيجي قام بتشكيل الخطة وأضاف إليها عوامل عديدة فأحياناً نشاهد المنتخب الإسباني يلعب بدون رأس حربة صريح معتمداً على خطة ٤-٦-٠ بوجود إيسكو أو دافيد سيلفا كمهاجم وهمي ، وأيضاً ٤-٤-٢ مع وجود أجنحة سريعة على طرفي الملعب في حال أراد لوبتيجي القيام بالتحولات السريعة والضرب بالمرتدات .

 

تنوع أساليب المنتخب الإسباني ووفرة النجوم والأسماء ضمن كتيبة لاروخا تجعله أحد ثلاثة مرشحين لحمل لقب كأس العالم، فعند النظر إلى أسماء اللاعبين في الخطوط الأربعة للمنتخب الإسباني سنجد أن:

حراسة المرمى : دافيد دي خيا – كيبا

خط الدفاع : راموس – بيكيه – انيجو مارتينيز – جوردي البا – داني كارفخال – ازبليكويتا

خط الوسط : بوسكيتس – تياجو – انيستا – كوكي – ساؤول – دافيد سيلفا – ايسكو.

خط الهجوم : كوستا – رودريجو – فاسكيز – بيدرو

كلها أسماء تمتلك دوراً رئيسياً في أنديتها و تعد ضمن الافضل في العالم في مراكزها .

مفاتيح اللعب والهدف من المشاركة :

أحد الأشياء التي تميز المنتخب الإسباني حالياً أنه لا يمتلك مفتاح لعب وحيد ، بل يعتمد على المجموعة كاملةً لخلق الخطورة في مناطق الخصم وإحداث الخلل في خطوطه ، ولكن بكل تأكيد يعد خط الوسط هو أهم مفتاح لعب لتشكيلة لاروخا ، بوسكيتس ، تياجو وإنيستا ، ثلاثي لاماسيا الذي يعتمد عليه لوبتيجي مؤخراً من أجل تنظيم الملعب والتحكم في رتم ونسق المباراة ، بوسكيتس تطور كثيراً مع فالفيردي وأصبح يؤدي أدواراً جديدة تقربه أكثر من دائرة المنتصف ليتحول إلى محور خط وسط صريح ، كذلك تياجو الذي يقدم مستويات رائعة مع النادي البافاري ويمتلك قدماً دقيقة للغاية لا تخسر الكرة بسهولة وتدرك جيداً أين ومتى وكيف تمرر ، بالإضافة إلى إنيستا ، قطعة الكرز التي تزين قالب الحلوى ، الرسام الذي ينثر فنونه في أرضية الملعب رغم بلوغه الرابعة والثلاثين من العمر .

ومع قوة خط وسط لاروخا تعد أظهرة اسبانيا جزءاً لا يتجزء من مفاتيح اللعب الرئيسية في تشكيلة لوبيتيجي ، انطلاقات كارفخال وألبا بطول الخطة وسرعة ارتدادهم تسمح لخط الوسط بالسيطرة على كافة مجريات المباراة .

لذلك تعد اسبانيا بكل تأكيد أحد أقوى وأفضل المرشحين لحمل كأس العالم عالياً لتكرار طفرة مونديال 2010 الذي حقق فيه لاروخا لقبه العالمي الوحيد، وتجاوز كبوة مونديال 2014.